منتدى ام النور تدبر الامور

مرحبا بكم فى منتدانا منتدى ام النور تدبر الامور ان كنت تحب ان تسجل فى منتدانا فلا مانع ماعليك الا ان تضغط التسجيل

صفحتنا على الفيس بوك :

http://www.facebook.com/Um3Nour


سلام المسيح معك

ام النور تدبر الامور

معجزة للقديس سيدهم بشاى مع احد الاطفال

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 480
نقاط : 1469
تاريخ التسجيل : 23/01/2013

معجزة للقديس سيدهم بشاى مع احد الاطفال

مُساهمة  Admin في الخميس يناير 24, 2013 7:22 pm

معجزة للقديس سيدهم بشاى مع احد الاطفال

بعد ولادة الطفل فادى فى 28/1 1979م لاحظنا أن العين اليمنى له تذرف الدموع والعماص الأخضر بغزارة شديدة ... تستدعى عرضه على أخصائي العيون فوراً فتم ذلك ، وبعد أن فحصه وجد أنه مصاب بانسداد في القنوات الدمعية للعين اليمنى .
ونصحنا بإجراء عملية توسيع عندما يبلغ من العمر عاميين ، وشاءت العين الإلهية إثناء تواجدنا بمصيف راس البر أن توجهنا وبالتحديد يوم الأربعاء أول أغسطس سنة 1979م إلى دمياط حيث جسد القديس سيدهم بيشاى وتشفعنا به لشفاء الطفل .. وبعد عودتنا إلى القاهرة لاحظنا شفاء فادى وتوجهنا للدكتور للتأكد من شفاءه فقرر أنه قد شفى تماماً وبطريقة معجزيه . وهذا كله تم ببركة القديس سيدهم بيشاى.
نبذة عن أستشهاد القديس سيدهم بشاى

تحتفل الكنيسة بتذكار استشهاد سيدهم بشاى بدمياط فى يوم 17 برمهات سنة1565 ش ( 25 مارس سنة 1844 م ) لاحتماله التعذيب على اسم السيد المسيح حتى الموت . وكان استشهاده سببا فى رفع الصليب علنا فى جنازات المسيحيين . فقد كان هذا الشهيد موظفا كاتبا بالديوان بثغر دمياط فى أيام محمد على باشا والى مصر وقامت ثورة من الرعاع بالثغر ، وقبضوا على الكاتب سيدهم بشاى واتهموه زورا أنه سب الدين الإسلامي وشهد عليه أيام القاضى الشرعي بربري وحمار . فحكم عليه بترك دينه أو القتل . ثم جلده وأرسله الى محافظ الثغر. وبعد أن فحص قضيته حكم عليه بمثل ما حكم به القاضى . فتمسك سيدهم بدينه المسيحي ، واستهان بالقتل ، فجلدوه وجروه على وجهه من فوق سلم قصر المحافظ الى أسفله ، ثم طاف به العسكر بعد أن أركبوه جاموسة بالمقلوب فى شوارع المدينة ، فخاف النصارى وقفلوا منازلهم أما الرعاع فشرعوا يهزأ ون به ويعذبونه بالات مختلفة الى أن كاد يسلم الروح . فأتوا به الى منزله وتزكوه على بابه ومضوا فخرج أهله وأخذوه . وبعد خمسة أيام انتقل الى السماء . وكان موته استشهادا عظيما ، وصار النصارى يعتبرونه من الشهداء القديسين واجتمعوا على اختلاف مذاهبهم ، واحتفلوا بجنازته احتفالا لم يسبق له مثيل ، حيث احتفل بتشييع جثمانه جهرا . فتقلد النصارى الأسلحة ولبس الكهنة - وعلى رأسهم القمص يوسف ميخائيل رئيس شريعة الأقباط بدمياط - ملابسهم واشترك معه كهنة الطوائف الأخرى . وساروا به فى شوارع المدينة وأمامه الشمامسة يحملون أعلام الصليب ثم أتوا به الى الكنيسة وأتموا فروض الجنازة . وصار الناس يستنكرون فظاعة هذا الحادث الأليم ، ويتحدثون بصبر الشهيد سيدهم ، وتحمله ألوان العذاب بجلد وسكون . ثم تداول كبار الشعب المسيحي بثغر دمياط لتلافى هذه الحوادث مستقبلا . فقرروا أن يوسطوا قناصل الدول فى ذلك لعرض الآمر على والى البلاد ،.، والبابا بطريرك الأقباط ، ورفعوا إليهما التقارير المفصلة . وتولى هذا الموضوع الخواجه ميخائيل سرور المعتمد الرسمي لسبع دول بثغر دمياط فاهتم والى مصر بالآمر ، وأرسل مندوبين رسميين لفحص القضية . فأعادوا التحقيق وتبين منه الظلم والجور الذي حل بالشهيد العظيم . واتضح إدانة القاضى والمحافظ . فنزعوا عنهما علامات الشرف ونفوهما بعد التجريد . وطلبوا - للترضية وتهدئة الخواطر - السماح برفع الصليب جهارا أمام جنازات المسيحيين فأذن لهم بذلك فى ثغر دمياط ، الى أن تعمم فى سائر مدن القطر فى عهد البابا كيرلس الرابع . بركة إيمان هذا الشهيد العظيم تكون معنا. ولربنا المجد دائما . آمين
ويظل إلى اليوم جسد الشهيد فى كنيسته بدمياط بدون تحلل مصدر بركة وشاهد على تكريم الرب يسوع لقديسه الذى تمسك بإيمانه حتى النفس الأخير:





    الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 6:45 pm